منتدى حياه

عزيزي الزائر/عزيزتي الزائره
انت لم تسجل الدخول اذا كنت عضو لدينا فقم بالضغط على دخول اما اذا كنت غير مسجل يسعدنا انضمامك
الى اسرة المنتدى بالضغط على زر التسجيل
منتدى حياه

منتدى شبابي روش لكل ما هو جديد

اهلاً وسهلاً بكل زوار واعضاء المنتدى الكرام

    عبد الرحمن بن عوف

    شاطر
    avatar
    SALA7
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 198
    السٌّمعَة : 1
    نقاط : 789
    تاريخ التسجيل : 15/03/2009

    عبد الرحمن بن عوف

    مُساهمة من طرف SALA7 في الأحد أبريل 26, 2009 10:07 am

    عبد الرحمن بن عوف - ما يبكيك يا أبا محمد



    ذات يوم، والمدينة ساكنة هادئة، أخذ يقترب من مشارفها نقع كثيف، راح يتعالى ويتراكم حتى كاد يغطي الأفق.

    ودفعت الريح هذه الأمواج من الغبار المتصاعد من رمال الصحراء الناعمة، فاندفعت تقترب من أبواب المدينة، وتهبّ هبوبا قويا على مسالكها.
    وحسبها الناس عاصفة تكنس الرمال وتذروها، لكنهم سرعان ما سمعوا وراء ستار الغبار ضجة تنبئ عن قافلة كبيرة مديدة.

    ولم يمض وقت غير وجيز، حتى كانت سبعمائة راحلة موقرة الأحمال تزحم شوارع المدينة وترجّها رجّا، ونادى الناس بعضهم بعضا ليروا مشهدها الحافل، وليستبشروا ويفرحوا بما تحمله من خير ورزق..



    **



    وسألت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، وقد ترتمت الى سمعها أصداء القافلة الزاحفة..

    سألت: ما هذا الذي يحدث في المدينة..؟

    وأجيبت: انها قافلة لعبدالرحمن بن عوف جاءت من الشام تحمل تجارة له..

    قالت أم المؤمنين:

    قافلة تحدث كل هذه الرّجّة..؟!

    أجل يا ام المؤمنين.. انها سبعمائة راحلة..!!

    وهزت أم المؤمنين رأسها، وأرسلت نظراتها الثاقبة بعيدا، كأنها تبحث عن ذكرى مشهد رأته، أو حديث سمعته..

    "أما اني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

    رأيت عبدالرحمن بن عوف يدخل الجنة حبوا"..



    **



    عبدالرحمن بن عوف يدخل الجنة حبوا..؟

    ولماذا لا يدخلها وثبا هرولة مع السابقين من أصحاب رسول الله..؟

    ونقل بعض أصحابه مقالة عائشة اليه، فتذكر أنه سمع من النبي صلى الله عليه وسلم هذا الحديث أكثر من مرة، وبأكثر من صيغة.

    وقبل أن تفضّ مغاليق الأحمال من تجارته، حث خطاه الى بيت عائشة وقال لها: لقد ذكّرتيني بحديث لم أنسه..



    ثم قال:

    " أما اني أشهدك أن هذه القافلة بأحمالها، وأقتابها، وأحلاسها، في سبيل الله عز وجل"..

    ووزعت حمولة سبعمائة راحلة على أهل المدينة وما حولها في نهرجان برّ عظيم..!!

    هذه الواقعة وحدها، تمثل الصورة الكاملة لحياة صاحب رسول الله عبدالرحمن بن عوف".

    فهو التاجر الناجح، أكثر ما يكون النجاح وأوفاه..

    وهو الثري، أكثر ما يكون الثراء وفرة وافراطا..

    وهو المؤمن الأريب، الذي يأبى أن تذهب حظوظه من الدين، ويرفض أن يتخلف به ثراؤه عن قافلة الايمان ومثوبة الجنة.. فهو رضي الله عنه يجود بثروته في سخاء وغبطة ضمير..!!



    **



    متى وكيف دخل هذا العظيم الاسلام..؟

    لقد أسلم في وقت مبكر جدا..

    بل أسلم في الساعات الأولى للدعوة، وقبل أن يدخل رسول الله دار الأرقم ويتخذها مقرا لالتقائه بأصحابه المؤمنين..

    فهو أحد الثمانية الذن سبقوا الى الاسلام..

    عرض عليه أبوبكر الاسلام هو وعثمان بن عفان والزبير بن العوام وطلحة بن عبيد الله وسعد بن أبي وقاص، فما غمّ عليهم الأمر ولا أبطأ بهم الشك، بل سارعوا مع الصدّيق الى رسول الله يبايعونه ويحملون لواءه.

    ومنذ أسلم الى أن لقي ربه في الخامسة والسبعين من عمره، وهو نموذج باهر للمؤمن العظيم، مما جعل النبي صلى الله عليه وسلم يضعه مع العشرة الذين بشّرهم بالجنة.. وجعل عمر رضي الله عنه يضعه مع أصحاب الشورى الستة الذين جعل الخلافة فيهم من بعده قائلا:" لقد توفي رسول الله وهو عنهم راض".

    وفور اسلام عبدالرحمن بن عوف حمل حظه المناسب، ومن اضطهاد قريش وتحدّياتها..

    وحين أمر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه بالهجرة الى الحبشة هاجر ابن عوف ثم عاد الى مكة، ثم هاجر الى الحبشة في الهجرة الثانية ثم هاجر الى المدينة.. وشهد بدرا، وأحدا، والمشاهد كلها..



    **



    وكان محظوظا في التجارة الى حدّ أثار عجبه ودهشه فقال:
    ويومئذ آخى الرسول الكريم بين عبدالرحمن بن عوف، وسعد بن الربيع..

    ولنصغ للصحابي الجليل أنس بن مالك رضي الله عنه يروي لنا ما حدث:

    " .. وقال سعد لعبدالرحمن: أخي، أنا أكثر أهل المدينة مالا، فانظر شطر مالي فخذه!!

    وتحتي امرأتان، فانظر أيتهما أعجب لك حتى أطلقها، وتتزوجها..!

    فقال له عبدالرحمن بن عوف:

    بارك الله لك في أهلك ومال..

    دلوني على السوق..

    وخرج الى السوق، فاشترى.. وباع.. وربح"..!!

    وهكذا سارت حياته في المدينة، على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد وفاته، أداء كامل لحق الدين، وعمل الدنيا.. وتجارة رابحة ناجحة، لو رفع صاحبها على حد قوله حجرا من مكانه لوجد تحته فضة وذهبا..!!

    ومما جعل تجارته ناجحة مباركة، تحرّيه الحلال، ونأيه الشديد عن الحرام، بل عن الشبهات..

    كذلك مما زادها نجاخا وبركة أنها لم تكن لعبدالرحمن وحده.. بل كان لله فيها نصيب أوفى، يصل به أهله، واخوانه، ويجهّز به جيوش الاسلام..



    واذا كانت الجارة والثروات، انما تحصى بأعداد رصيدها وأرباحها فان ثروة عبدالرحمن بن عوف انما تعرف مقاديرها وأعدادها بما كان ينفق منها في سبيل الله رب العالمين..!!

    لقد سمع رسول الله يقول له يوما:

    " يا بن عوف انك من الأغنياء..

    وانك ستدخل الجنة حبوا..

    فأقرض الله يطلق لك قدميك"..

    ومن سمع هذا النصح من رسول الله، وهو يقرض ربه قرضا حسنا، فيضاعفه له أضعافا كثيرة.

    باع في يوم أرضا بأربعين ألف دينار، ثم فرّقها في أهله من بني زهرة، وعلى أمهات المؤمنين، وفقراء المسلمين.

    وقدّم يوما لجيوش الاسلام خمسمائة فرس، ويوما آخر الفا وخمسمائة راحلة.

    وعند موته، أوصى بخمسن ألف دينار في سبيل الله، وأ،صى لكل من بقي ممن شهدوا بدرا بأربعمائة دينار، حتى ان عثمان بن عفان رضي الله عنه، أخذ نصيبه من الوصية برغم ثرائه وقال:" ان مال عبدالرحمن حلال صفو، وان الطعمة منه عافية وبركة".



    **
    avatar
    جوجو
    مشرفة
    مشرفة

    عدد الرسائل : 417
    السٌّمعَة : 4
    نقاط : 732
    تاريخ التسجيل : 06/03/2009

    رد: عبد الرحمن بن عوف

    مُساهمة من طرف جوجو في الإثنين أبريل 27, 2009 7:48 am


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أغسطس 18, 2018 5:11 am