منتدى حياه

عزيزي الزائر/عزيزتي الزائره
انت لم تسجل الدخول اذا كنت عضو لدينا فقم بالضغط على دخول اما اذا كنت غير مسجل يسعدنا انضمامك
الى اسرة المنتدى بالضغط على زر التسجيل
منتدى حياه

منتدى شبابي روش لكل ما هو جديد

اهلاً وسهلاً بكل زوار واعضاء المنتدى الكرام

    العباس بن عبد المطلب ساقي الحرميين

    شاطر
    avatar
    SALA7
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 198
    السٌّمعَة : 1
    نقاط : 789
    تاريخ التسجيل : 15/03/2009

    العباس بن عبد المطلب ساقي الحرميين

    مُساهمة من طرف SALA7 في الإثنين أبريل 27, 2009 9:55 am

    العباس بن عبد المطلب - ساقي الحرمين


    في عام الرمادة، وحيث أصاب العباد والبلاد قحط وبيل، خرج أمير المؤمنين عمر والمسلمون معه الى الفضاء الرحب يصلون صلاة الاستسقاء، ويضرعون الى الله الرحيم أن يرسل اليهم الغيث والمطر..

    ووقف عمر وقد أمسك يمين العباس بيمينه، ورفعها صوب السماء وقال:

    " اللهم انا كنا نسقى بنبيك وهو بيننا..

    اللهم وانا اليوم نستسقي بعمّ نبيّك فاسقنا"..
    ولم يغادر المسلميون مكانهم حتى حاءهم الغيث، وهطل المطر، يزفّ البشرى، ويمنح الريّ، ويخصب الأرض..

    وأقبل الأصحاب على العباس يعانقونه، ويقبّلونه، ويتبركون به وهم يقولون:

    " هنئا لك..

    ساقي الحرمين"..

    فمن كان ساقي الحرمين هذا..؟؟

    ومن ذا الذي توسل به به عمر الى الله.. ومعر من نعرف تقى وسبقا ومكانة عند الله ورسوله ولدى المؤمنين..؟؟

    انه العباس عمّ رسول الله صلى الله عليه وسلم..

    كان الرسول يجلّه بقدر ما كان يحبه، وكان يمتدحه ويطري سجاياه قائلا:

    " هذه بقيّة آبائي"..



    **



    هذا العباس بن عبد المطلب أجود قريش كفا وأوصلها"..!!

    وكما كان حمزة عمّ الرسول وتربه، كذلك كان العباس رضي الله عنه فلم يكن يفصل بينهما في سنوات العمر سوى سنتين أو ثلاث، تزيد في عمر العباس عن عمر الروسل..

    وهكذا كان محمد، والعباس عمه، طفلين من سن واحدة، وشابين من جيل واحد..

    فلم تكن القرابةالقريبة وحدها، آصرة ما بينهما من ودّ، بل كانت كذلك زمالة السنّ،وصداقة العمر..

    وشيء آخر نضعه معايير النبي في المكان الأول دوما.. ذلك هو خلق العباس وسجاياه..

    فلقد كان العباس جوّادا، مفرط الجود، حتى كأنه للمكلرم عمّها أو خالها..!!

    وكان وصولا للرحم والأهل، لا يضنّ عليهما بجهد ولا بجاه، ولا بمال...

    وكان الى هذه وتلك، فطنا الى حدّ الدهاء، وبفطنته هذه التي تعززها مكانته الرفيعة في قريش، استطاع أن يدرأ عن الرسول عليه الصلاة والسلام حين يجهر بدعوته الكثير من الأذى والسوء..



    **



    كان حمزة كما رأينا في حديثنا عنه من قبل يعالج بغي قريش، وصلف أبي جها بسيفه الماحق..

    أما العباس فكان يعالجها بفطنة ودهاء أدّيا للاسلام من لنفع مثلما أدّت السيوف المدافعة عن حقه وحماه..!!



    فالعباس لم يعلن اسلامه الا عام فتح مكة، مما جعل بعض المؤرخين يعدونه مع الذين تأخر اسلامه..

    بيد أن روايات أخرى من التاريخ تنبئ بأنه كان من المسلمين المبكّرين، غير أنه كان يكتم اسلامه..

    يقول أبو رافع خادم الرسول صلى الله عليه وسلم:

    " كنت غلاما للعباس بن عبد المطلب، وكان الاسلام قد دخلنا أهل البيت، فأسلم العباس، وأسلمت أم الفضل، وأسلمت... وكان العباس يكتم اسلامه"..

    هذه رواية أبو رافع يتحدث بها عن حال العباس واسلامه قبل غزوة بدر..

    كان العباس اذن مسلما..

    وكان مقامه بمكة بعد هجرة النبي صلى الله عليه وسلم وصحبه خطة أدت غايتها على خير نسق..

    ولم تكن قريش تخفي شكوكها في نوايا العباسو ولكنها أيضا لم تكن تجد سبيلا لمحادّته، لا سيما وهو في ظاهر أمره على ما يرضون من منهج ودين..

    حتى اذا جاءت غزوة بدر رأتها قريش فرصة تبلو بها سريرة العباس وحقيقته..

    والعباس أدهى من أن يغفل عن اتجاهات ذلك المكر السيء الذي تعالج به قريش حسراتها، وتنسج به مؤامراتها..

    ولئن كان قد نجح في ابلاغ النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة أنباء قريش وتحرّكاتها، فان قريشا ستنجح في دفعه الى معركة لا يؤمن بها ولا يريدها.. بيد أنه نجاح موقوت لن يلبث حتى ينقلب على القرشيين خسارا وبوارا..



    **



    ويلتقي الجمعان في غزوة بدر..

    وتصطك السيوف في عنفوان رهيب، مقررة مصير كل جمع، وكل فريق..

    وينادي الرسول في أصحابه قائلا:

    " ان رجالا من بني هاشم، ومن غير بني هاشم، قد أخرجوا كرها، لا حاجة لهم بقتالنا.. فمن لقي منكم أحدهم فلا يقتله..

    ومن لقي البختريّ بن هشام بن الحارث بن أسد فلا يقتله..

    ومن لقي العباس بن عبد المطلب فلا يقتله، فانه انما أخرج مستكرها"..

    لم يكن الرسول بأمره هذا يخصّ عمّه العباس بميّزة، فما تلك مناسبة المزايا، ولا هذا وقتها..

    وليس محمد عليه الصلاة والسلام من يرى رؤوس أصحابه تتهاوى في معرة الحق، ثم يشفع والقتال دائر لعمه، لو كان يعلم أن عمه من المشركين..

    أجل..

    ان الرسول الذي نهى عن أن يستغفر لعمه أبي طالب على كثرة ما أسدى أبو طالب له وللاسلام من أياد وتضحيات..

    ليس هو منطقا وبداهة من يجيء في غزوة بدر ليقول لمن يقتلون آباءهم واخوانهم من المشركين: استثنوا عمي ولا تقتلوه..!!

    أما اذا كان الرسول يعلم حقيقة عمه، ويعلم أنه يطوي على الاسلام صدره، كما يعلم أكثر من غيره، الخدمات غير المنظورة التي أدّاها للاسلام.. كما يعلم أخيرا أنه خرج مكرها ومحرجا فآنئذ يصير من واجبه أن ينقذ من هذا شأنه، وأن يعصم من القتل دمه ما استطاع لهذا سبيلا..





    واذا كان أبو البختري بن حارث وهذا شأنه، قد ظفر بشفاعة الرسول لدمه حتى لا يهدر، ولحياته كي لا تزهق..

    أفلا يكون جديرا بهذه الشفاعة، مسلم يكتم اسلامه... ورجل له في نصرة الاسلام مواقف مشهودة، وأخرى طوي عليها ستر الخفاء..؟؟

    بلى..ولقد كان العباس ذلك المسلم، وذلك النصير.

    ولنعد الى الوراء قليلا لنرى..



    **
    avatar
    دودى
    مشرفة
    مشرفة

    انثى عدد الرسائل : 199
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 175
    تاريخ التسجيل : 26/02/2009

    رد: العباس بن عبد المطلب ساقي الحرميين

    مُساهمة من طرف دودى في الإثنين يونيو 01, 2009 6:22 pm


    تسلم ايدك

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 15, 2018 1:49 am