منتدى حياه

عزيزي الزائر/عزيزتي الزائره
انت لم تسجل الدخول اذا كنت عضو لدينا فقم بالضغط على دخول اما اذا كنت غير مسجل يسعدنا انضمامك
الى اسرة المنتدى بالضغط على زر التسجيل
منتدى حياه

منتدى شبابي روش لكل ما هو جديد

اهلاً وسهلاً بكل زوار واعضاء المنتدى الكرام

    عثمان بن مظعون راهب صومعته الحياه

    شاطر
    avatar
    SALA7
    مشرف
    مشرف

    ذكر عدد الرسائل : 198
    السٌّمعَة : 1
    نقاط : 789
    تاريخ التسجيل : 15/03/2009

    عثمان بن مظعون راهب صومعته الحياه

    مُساهمة من طرف SALA7 في الثلاثاء أبريل 28, 2009 3:46 am


    عثمان بن مظعون - راهب صومعته الحياة


    اذا أردت أن ترتب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وفق سبقهم الزمني الى الاسلام فاعلم اذا بلغت الرقم الرابع عشر أن صاحبه هو عثمان بن مظعون..

    واعلم كذلك أن ابن مظعون هذا، كان أول المهاجرين وفاة بالمدينة.. كما كان أول المسلمين دفنا بالبقيع..

    واعلم أخيرا أن هذا الصحابي الجليل الذي تطالع الآن سيرته كان راهبا عظيما.. لا من رهبان الصوامع، بل من رهبان الحياة...!!

    أجل.. كانت الحياة بكل جيشانها، ومسؤولياتها، وفضائلها هي صومعته..

    وكانت رهبانيته عملا دائبا في سبيل الحق، وتفانيا مثابرا في سبيل الخير والصلاح...
    عندما كان الاسلام يتسرّب ضوؤه الباكر االنديّ من قلب الرسول صلى الله عليه عليه وسلم.. ومن كلماته ، عليه الصلاة والسلان، التي يلقيها في بعض الأسماع سرا وخفية..

    كان عثمان بن معظون هناك، وحدا من القلة التي سارعت الى الله والتفت حول رسوله..

    ولقد نزل به من الأذى والضر، ما كان ينزل يومئذ بالمؤمنين الصابرين الصامدين..

    وحين آثر رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه القلة المؤمنة المضطهدة بالعافية. آمرا ايّاها بالهجرة الى الحبشة. مؤثرا أن يبقى في مواجهة الأذى وحده، كان عثمان بن مظعون أمير الفوج الأول من المهاجرين، مصطحبا معه ابنه السائب موليّا وجهه شطر بلاد بعيدة عن مكايد عدو الله أبي جهل. وضراوة قريش، وهو عذابها....



    **



    وكشأن المهاجرين الى الحبشة في كلتا الهجرتين... الأولى والثانية، لم يزدد عثمان بن مظعون رضي الله عنه الا استمساكا بالاسلام. واعتصاما به..

    والحق أن هجرتي الحبشة تمثلان ظاهرة فريدة، ومجيدة في قضية الاسلام..

    فالذين آمنوا بالرسول صلى الله وصدّقوه، واتبعوا النور الذي أنزل معه، كانوا قد سئموا الوثنية بكل ضلالاتها وجهالاتها، وكانوا يحملون فطرة سديدة لم تعد تسيغ عبادة أصنام منحوتة من حجارة أو معجونة من صلصال..!!

    وحين هاجروا الى الحبشة واجهوا فيها دينا سائدا، ومنظما.. له منائسه وأحباره ورهبانه..

    وهو، مهما تكن نظرتهم اليه، بعيد عن الوثنية التي ألفوها في بلادهم، وعن عبادة الأصنام بشكلها المعروف وطقوسها التي خلفوها وراء ظهورهم..

    ولا بدّ أن رجال الكنيسة في الحبشة قد بذلوا جهودا لاستمالة هؤلاء المهاجرين لدينهم، واقناعهم بالمسيحية دينا...

    ومع هذا كله نرى أولئك المهاجرين يبقون على ولائهم العميق للاسلام ولمحمد صلى الله عليه وسلم.. مترقبين في شوق وقلق، ذلك أن اليوم القريب الذي يعودون فيه الى بلادهم الحبيبة، ليعبدوا الله وحده، وليأخذوا مكانهم خلف رسولهم العظيم.. في المسجد أيام السلام.. وفي ميدان القتال، اذا اضطرتهم قوى الشرك للقتال..



    في الحبشة اذن عاش المهاجرون آمنين مطمئنين.. وعاش معهم عثمان بن مظعون الذي لم ينس في غربته مكايد ابن عمّه أمية بن خلف، وما ألحقه به وبغيره من أذى وضرّ، فراح يتسلى بهجائه ويتوعده:

    تريش نبالا لا يواتيك ريشها

    وتبري نبالا، ريشها لك أجمع

    وحاربت أقواما مراما أعزة

    وأهلكت أقواما بهم كنت تزغ

    ستعلم ان نابتك يوما ملمّة

    وأسلمك الأوباش ما كنت تصنع



    **



    وبينما المهاجرون في دار هجرتهم يعبدون الله، ويتدارسون ما معهم من القرآن، ويحملون برغم الغربة توهج روح منقطع النظير.. اذ الأنباء تواتيهم أن قريش أسلمت، وسجدت عم الرسول لله الواحد القهار..

    هنالك حمل النهاجرون أمتعتهم وطاروا الى مكة تسبقهم أشواقهم، ويحدوهم حنينهم..

    بيد أنهم ما كادوا يقتربون من مشارفها حتى تبيّنوا كذب الخبر الذي بلغهم عن اسلام قريش..

    وساعتئذ سقط في أيديهم، ورأوا أنهم قد عجلوا.. ولكن أنّى يذهبون وهذه مكة على مرمى البصر..!!

    وقد سمع مشركو مكة بمقدم الصيد الذي طالما ردوه ونصبوا شباكهم لاقتناصه.. ثم ها هو ذا الآن، تحيّن فرصته، وتأتي به مقاديره..!!



    كان الجوّار يومئذ تقليدا من تقاليد العرب ذات القداسة والاجلال، فاذا دخل رجل مستضعف جوار سيّد قرشي، أصبح في حمى منيع لا يهدر له دم، ولا يضطرب منه مأمن...

    ولم يكن العائدون سواء في القدرة على الظفر بجوار..

    من أجل ذلك ظفر بالجوار منهم قلة، كان من بين أفرادها عثمان بن مظعون الذي دخل في جوار الوليد بم المغيرة.

    وهكذا دخل مكة آمنا مطمئنا، ومضى يعبر درزبها، ويشهد ندواتها، لا يسام خسفا ولا ضيما.



    **

    avatar
    حسام

    ذكر عدد الرسائل : 1631
    السٌّمعَة : 8
    نقاط : 2484
    تاريخ التسجيل : 19/03/2009

    رد: عثمان بن مظعون راهب صومعته الحياه

    مُساهمة من طرف حسام في الأربعاء أبريل 29, 2009 7:04 am


    ©️§¤°يسلموو°¤§©️¤ مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووور ¤©️§¤°حلوووو°¤§©️
    ©️§¤°يسلموو°¤§©️¤ مشكوووووووووووووووووووووووووووووووووووووور ¤©️§¤°حلوووو°¤§©️
    ©️§¤°يسلموو°¤§©️¤ مشكووووووووووووووووووووووووووووووور ¤©️§¤°حلوووو°¤§©️
    ©️§¤°يسلموو°¤§©️¤ مشكوووووووووووووووووووووووووور ¤©️§¤°حلوووو°¤§©️
    ©️§¤°يسلموو°¤§©️¤ مشكوووووووووووووووووووور ¤©️§¤°حلوووو°¤§©️
    ©️§¤°يسلموو°¤§©️¤ مشكووووووووووووور ¤©️§¤°حلوووو°¤§©️
    ©️§¤°يسلموو°¤§©️¤ مشكووووور ¤©️§¤°حلوووو°¤§©️
    ©️§¤°يسلموو°¤§©️¤ مشكووور ¤©️§¤°حلوووو°¤§©️
    ©️§¤°يسلموو°¤§©️¤ مشكوور ¤©️§¤°حلوو°¤§©️
    ©️§¤°يسلموو°¤§©️¤ مشكووور ¤©️§¤°حلوووو°¤§©️
    ©️§¤°يسلموو°¤§©️¤ مشكووووور ¤©️§¤°حلوووو°¤§©️
    ©️§¤°يسلموو°¤§©️¤ مشكووووووووووووور ¤©️§¤°حلوووو°¤§©️
    ©️§¤°يسلموو°¤§©️¤ مشكوووووووووووووووووووور ¤©️§¤°حلوووو°¤§©️
    ©️§¤°يسلموو°¤§©️¤ مشكوووووووووووووووووووووووووور ¤©️§¤°حلوووو°¤§©️
    ©️§¤°يسلموو°¤§©️¤ مشكووووووووووووووووووووووووووووووور ¤©️§¤°حلوووو°¤§©️
    ©️§¤°يسلموو°¤§©️¤ مشكوووووووووووووووووووووووووووووووووووووور ¤©️§¤°حلوووو°¤§©️
    ©️§¤°يسلموو°¤§©️¤ مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووور ¤©️§¤°حلوووو°¤§©️
    ©️§¤°يسلموو°¤§©️¤ مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووور ¤©️§¤°حلوووو°¤§©️
    ©️§¤°يسلموو°¤§©️¤ مشكوووووووووووووووووووووووووووووووووووووور ¤©️§¤°حلوووو°¤§©️
    ©️§¤°يسلموو°¤§©️¤ مشكووووووووووووووووووووووووووووووور ¤©️§¤°حلوووو°¤§©️
    ©️§¤°يسلموو°¤§©️¤ مشكوووووووووووووووووووووووووور ¤©️§¤°حلوووو°¤§©️
    ©️§¤°يسلموو°¤§©️¤ مشكوووووووووووووووووووور ¤©️§¤°حلوووو°¤§©️
    ©️§¤°يسلموو°¤§©️¤ مشكووووووووووووور ¤©️§¤°حلوووو°¤§©️
    ©️§¤°يسلموو°¤§©️¤ مشكووووور ¤©️§¤°حلوووو°¤§©️



    _________________
    التوقيع

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 20, 2018 2:10 pm